الرئيسية > تعليم > انشاء عن الوطن 2017 قصير وسهل للسادس اعدادى العلمى ابتدائى الاول متوسط
انشاء عن الوطن
انشاء عن الوطن

انشاء عن الوطن 2017 قصير وسهل للسادس اعدادى العلمى ابتدائى الاول متوسط

نقدم لكم انشاء عن الوطن 2017-2018 قصير وسهل للصف السادس اعدادى ، السادس العلمى ، السادس ابتدائى ، الاول متوسط للعام الدراسى الحالى 2017-2018

انشاء عن الوطن
انشاء عن الوطن

آلُِوُطُن هـوُ بَضعٍ أحٍرٍفٍُ تُڪوُّن ڪلُِمةً صغيرٍةً فُي حٍجٍمهـآ، وُلُِڪنّهـآ ڪبَيرٍة فُي آلُِمعٍنﮯ؛ فُآلُِوُطُن هـوُ بَمثآبَة آلُِأمّ وُآلُِأسرٍة، وُهـوُ آلُِحٍضن آلُِدِّآفُئ لُِڪلُِّ موُآطُنٍ عٍلُِﮯ أرٍضهـ، وُهـوُ آلُِمڪآن آلُِذَي نترٍعٍرٍعٍ عٍلُِﮯ أرٍضهـ، وُنأڪلُِ من ثمآرٍهـ وُمن خـيرٍآتهـ، فُمهـمآ آبَتعٍدِنآ عٍنهـ يبَقٌﮯ فُي قٌلُِوُبَنآ دِآئمآً. يُوُلُِدِ حٍبَّ آلُِوُطُن معٍ آلُِإنسآن، لُِذَلُِڪ يُعٍتبَرٍ حٍبَّ آلُِوُطُن أمرٍآً فُطُرٍيّآً ينشُأ عٍلُِيهـ آلُِفُرٍدِ؛ حٍيث يشُعٍرٍ بَأنّ هـنآڪ عٍلُِآقٌةً ترٍبَطُ بَينهـ وُبَين هـذَهـ آلُِأرٍض آلُِتي ينموُ وُيڪبَرٍُ فُي حٍضنهـآ.

وُحٍبَّ آلُِوُطُن لُِيس حٍڪرٍآً عٍلُِﮯ أحٍدِ؛ حٍيث أنّ ڪلُِّ فُرٍدٍِ يعٍشُقٌ وُيحٍبَّ وُطُنهـ، وُدِيننآ آلُِإسلُِآميّ يحٍثّنآ عٍلُِﮯ حٍبَّ آلُِوُطُن وُآلُِوُفُآء لُِهـ، وُلُِعٍلُِّ أڪبَرٍ مثآلُِ نوُرٍدِهـ فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ، حٍين أجٍبَرٍ رٍسوُلُِنآ آلُِحٍبَيبَ – صلُِّﮯ آلُِلُِهـ عٍلُِيهـ وُسلُِّم – عٍلُِﮯ فُرٍآقٌ وُطُنهـ آلُِغآلُِي مڪّة، فُعٍندِمآ خـرٍجٍ منهـآ مجٍبَوُرٍآً قٌآلُِ:” مآ أطُيبَڪِ من بَلُِدِ، وُأحٍبََّڪِ إلُِيَّ، وُلُِوُلُِآ أنّ قٌوُمڪ أخـرٍجٍوُني منڪِ مآ سڪنتُ غيرٍڪِ “؛ فُمن ڪلُِآم رٍسوُلُِنآ آلُِڪرٍيم يتبَيّن لُِنآ وُآجٍبَُ آلُِحٍبَّ آلُِذَي يجٍبَ أن يڪوُن مزْرٍوُعٍآً فُي قٌلُِبَ ڪلُِّ شُخـصٍ تجٍآهـ وُطُنهـ، سوُآءً أڪآن صغيرٍآً أم ڪبَيرٍآً.

وُيعٍتبَرٍ حٍبَّ آلُِوُطُن رٍمزْآً، وُفُخـرٍآً، وُآعٍتزْآزْآً؛ لُِذَلُِڪ يجٍبَ عٍلُِينآ أن ندِآفُعٍ عٍنهـ وُنحٍميهـ بَڪلُِّ قٌوُّة، وُأن نحٍفُظًهـ ڪمآ يحٍفُظًنآ، وُأن نقٌدِّرٍهـ لُِتوُفُيرٍهـ آلُِأمن لُِنآ، فُلُِهـذَآ آلُِوُطُن حٍقٌوُقٌٌ يجٍبَ عٍلُِﮯ ڪلُِّ فُرٍدِ أن يلُِتزْم بَهـآ مآ دِآم يعٍيشُ فُيهـ، وُيأڪلُِ وُيشُرٍبَ من خـيرٍآتهـ، وُمن هـذَهـ آلُِحٍقٌوُقٌ: آلُِمحٍآفُظًة عٍلُِيهـ، وُحٍمآيتهـ من ڪلُِّ شُرٍّ، وُآلُِآرٍتقٌآء بَهـ إلُِﮯ أعٍلُِﮯ آلُِمرٍآتبَ، وُآلُِمحٍآفُظًة عٍلُِﮯ نظًآفُتهـ، وُحٍمآية ممتلُِڪآتهـ آلُِعٍآمّة، وُأن نفُدِيهـ بَأرٍوُآحٍنآ فُي حٍآلُِ تعٍرٍّض لُِأيّ خـطُرٍ. قٌآلُِ آلُِشُّآعٍرٍ فُي حٍبَّ آلُِوُطُن:

بَدِم آلُِأحٍرٍآرٍ سأرٍوُيهـ

وُبَمآضي آلُِعٍزْم سأبَنيهـ

وُأشُيّدِهـ وُطُنآً نضرٍآً

وُأقٌدِّمهـ لُِآبَني حٍُرٍّآً

فُيصوُن حٍمآهـ وُيفُدِيهـ

بَعٍزْيمة لُِيث هـجٍّآم.

وُمن وُآجٍبَ آلُِدِّوُلُِة أيضآً أن تحٍآفُظً عٍلُِﮯ آلُِوُطُن وُتحٍميهـ، وُأن تعٍدِّ لُِهـ آلُِجٍيلُِ آلُِقٌوُيّ آلُِمتين، عٍن طُرٍيقٌ إعٍدِآدِ آلُِشُّبَآبَ، وُتدِرٍيبَهـم، وُتعٍلُِيمهـم؛ فُهـم آلُِحٍآمي آلُِأوُّلُِ وُآلُِرٍّآعٍي لُِهـ. وُبَآلُِإضآفُة إلُِﮯ ذَلُِڪ فُإنّ لُِلُِوُطُن حٍقٌوُقٌآً عٍلُِﮯ آلُِآبَآء وُآلُِأمّهـآت؛ حٍيث يتوُجٍّبَ عٍلُِيهـم أن يعٍلُِّموُآ أبَنآءهـم حٍبَّ آلُِوُطُن، وُأن يغرٍسوُآ فُي قٌلُِوُبَهـم آلُِقٌيم وُآلُِمبَآدِئ آلُِتي عٍلُِيهـم آتّبَآعٍهـآ، وُيجٍبَ أن يحٍرٍصوُآ عٍلُِﮯ بَنآء أوُلُِآدٍِ أقٌوُيآءٍ أصحٍّآء، جٍآهـزْين لُِخـدِمة آلُِوُطُن فُي أيّ وُقٌتٍ ڪآن.

وُلُِوُ نظًرٍنآ إلُِﮯ تآرٍيخـنآ لُِرٍأينآ آلُِڪثيرٍ من آلُِأبَطُآلُِ وُآلُِمجٍآهـدِين آلُِذَين سقٌوُآ أرٍضهـم بَدِمآئهـم، لُِلُِدِّفُآعٍ عٍنهـآ، وُتحٍرٍيرٍهـآ من آلُِآستعٍمآرٍ، فُڪلُِّ هـذَآ نآبَعٌٍ من حٍبَّ آلُِوُطُن وُآلُِتّضحٍية من أجٍلُِهـ بَآلُِدِّمآء وُآلُِأرٍوُآحٍ، فُلُِآ يمڪن آلُِتّهـآوُن معٍ من يسرٍقٌ آلُِأوُطُآن وُيستعٍمرٍهـآ، وُلُِيس عٍلُِينآ أن نخـآفُ إذَآ قٌمنآ بَإنشُآء جٍيلٍُِ يضحٍّي بَڪلُِّ مآ يملُِڪ من أجٍلُِ آلُِوُطُن، فُهـوُ تآرٍيخـنآ، وُحٍآضرٍنآ، وُمستقٌبَلُِنآ آلُِذَي سيصنعٍ أمجٍآدِنآ، وُيسطُّرٍهـآ عٍلُِﮯ مرٍّ آلُِزّْمآن.

تعٍبَيرٍ عٍن حٍبَّ آلُِوُطُن

آلُِوُطُن هـوُ آلُِمڪآن آلُِذَي وُلُِدِت فُيهـ، وُعٍشُت فُي ڪنفُهـ، وُڪبَرٍت وُترٍعٍرٍعٍت عٍلُِﮯ أرٍضهـ وُتحٍت سمآئهـ، وُأڪلُِت من خـيرٍآتهـ وُشُرٍبَت من ميآهـهـ، وُتنفُّست هـوُآءهـ، وُآحٍتميت فُي أحٍضآنهـ، فُآلُِوُطُن هـوُ آلُِأمّ آلُِتي ترٍعٍآنآ وُنرٍعٍآهـآ. وُآلُِوُطُن هـوُ آلُِأسرٍة آلُِتي ننعٍم بَدِفُئهـآ، فُلُِآ معٍنﮯ لُِلُِأسرٍة دِوُن آلُِوُطُن. وُآلُِوُطُن هـوُ آلُِأمن، وُآلُِسّڪينة، وُآلُِحٍرٍيّة، وُهـوُ آلُِآنتمآء، وُآلُِوُفُآء، وُآلُِتّضحٍية، وُآلُِفُدِآء. وُآلُِوُطُن هـوُ أقٌرٍبَ آلُِأمآڪن إلُِﮯ قٌلُِبَي فُفُيهـ أهـلُِي، وُأصدِقٌآئي. وُحٍبَّي لُِوُطُني يدِفُعٍني إلُِﮯ آلُِجٍدِّ وُآلُِآجٍتهـآدِ، وُآلُِحٍرٍص عٍلُِﮯ طُلُِبَ آلُِعٍلُِم، وُآلُِسّعٍي لُِأجٍلُِهـ، لُِڪي أصبَحٍ يوُمآً مآ شُآبَّآً نآفُعٍآً، أخـدِم وُطُني، وُأنفُعٍهـ، وُأرٍدِّ إلُِيهـ بَعٍض أفُضآلُِهـ عٍلُِيّ، وُقٌدِ قٌآلُِ آلُِشُّآعٍرٍ فُي حٍبَّ آلُِوُطُن:

وُطُني لُِوُ شُغلُِت بَآلُِخـلُِدِ عٍنهـ

نآزْعٍتني إلُِيهـ فُي آلُِخـلُِدِ نفُسي.

إنّ آلُِوُطُن هـوُ أغلُِﮯ شُيء فُي حٍيآتنآ، لُِذَآ يجٍبَ عٍلُِينآ أن نحٍميهـ وُندِآفُعٍ عٍنهـ ضدِّ آلُِأخـطُآرٍ وُآلُِأعٍدِآء، وُنڪوُن دِآئمآً عٍلُِﮯ أتمّ آستعٍدِآدِ لُِلُِتضحٍية من أجٍلُِهـ، وُأن نفُدِيهـ بَأرٍوُآحٍنآ وُدِمآئنآ فُي أي وُقٌت، وُقٌدِ قٌآلُِ آلُِشُّآعٍرٍ:

بَدِم آلُِأحٍرٍآرٍ سأرٍوُيهـ

وُبَمآضي آلُِعٍزْم سأبَنيهـ

وُأشُيّدِهـ وُطُنآً نضرٍآً

وُأقٌدِّمهـ لُِآبَني حٍرٍّآً

فُيصوُن حٍمآهـ وُيفُدِيهـ

بَعٍزْيمة لُِيث هـجٍّآم.

وُمن وُآجٍبَ آلُِدِّوُلُِة آلُِآهـتمآم بَآلُِشُّبَآبَ، وُآلُِآهـتمآم بَتعٍلُِيمهـم، وُبَصحٍّتهـم، فُآلُِشُّبَآبَ آلُِأصحٍّآء، آلُِأقٌوُيآء، آلُِوُآعٍدِوُن، هـم من يبَنوُن آلُِوُطُن. وُقٌدِ قٌآلُِ آلُِشُّآعٍرٍ عٍنهـم:

يآ شُبَآبَ آلُِعٍآلُِم فُي آلُِوُآدِي آلُِأمين

أشُرٍقٌ آلُِصّبَحٍ فُهـزّْوُآ آلُِنّآئمين.

ڪمآ يجٍبَ عٍلُِﮯ ڪلُِّ أبَ وُأم أن يغرٍسآ حٍبَّ آلُِوُطُن فُي أبَنآئهـم منذَ آلُِصّغرٍ، وُأن يحٍثّوُهـم عٍلُِﮯ آلُِتّعٍلُِم، وُيحٍرٍصوُآ عٍلُِﮯ أن يڪوُن أبَنآؤهـم أقٌوُيآء وُأصحٍّآء، ڪي ينفُعٍوُآ وُطُنهـم، فُهـم أملُِ آلُِوُطُن.

تعٍبَيرٍ عٍن آلُِآنتمآء لُِلُِوُطُن

حٍبَّ آلُِوُطُن، وُآلُِآلُِتصآقٌ بَهـ، وُآلُِإحٍسآس بَآلُِآنتمآء إلُِيهـ، هـوُ شُعٍوُرٍ فُطُرٍيّ غرٍيزْيّ، يعٍمّ آلُِڪآئنآت آلُِحٍيّة، وُيستوُي فُيهـ آلُِإنسآن وُآلُِحٍيوُآن، فُڪمآ أنّ آلُِإنسآن يحٍبَّ وُطُنهـ، وُيألُِفُ آلُِعٍيشُ فُيهـ، وُيحٍنّ إلُِيهـ متﮯ بَعٍدِ عٍنهـ. وُلُِأنّ حٍبَّ آلُِإنسآن لُِوُطُنهـ فُطُرٍة مزْرٍوُعٍة فُيهـ، فُإنّهـ لُِيس من آلُِضّرٍوُرٍي أن يڪوُن آلُِوُطُن جٍنّةً مفُعٍمةً بَآلُِجٍمآلُِ آلُِطُبَيعٍيّ، تتشُآبَڪ فُيهـآ آلُِأشُجٍآرٍ، وُتمتدِّ عٍلُِﮯ أرٍضهـآ آلُِمسآحٍآت آلُِخـضرٍآء، وُتتفُجٍّرٍ فُي جٍنبَآتهـآ ينآبَيعٍ آلُِمآء، لُِڪي يحٍبَّهـ أبَنآؤهـ وُيتشُبَّثوُآ بَهـ، فُقٌدِ يڪوُن آلُِوُطُن جٍآفُّآً، أرٍضهـ جٍرٍدِآء، وُمنآخـهـ قٌآسٍ، لُِڪنّ آلُِوُطُن رٍغم ڪلُِّ هـذَآ، يظًلُِّ فُي عٍيوُن أبَنآئهـ حٍبَيبَآً، وُعٍزْيزْآً، وُغآلُِيآً، مهـمآ قٌسآ وُمهـمآ سآء.

وُلُِڪن هـلُِ آلُِوُطُن يعٍرٍفُ حٍقٌيقٌة حٍبَّ أبَنآئهـ لُِهـ؟ هـلُِ آلُِوُطُن يعٍرٍفُ حٍقٌآً أنّهـ حٍبَيبَ، وُعٍزْيزْ، وُغآلٍُِ عٍلُِﮯ أهـلُِهـ؟ إنّ آلُِحٍبَّ لُِأيّ أحٍدِ أوُ أيّ شُيء لُِآ يڪفُي فُيهـ أن يڪوُن مڪنوُنآً دِآخـلُِ آلُِصّدِرٍ، وُلُِآبَدِّ من آلُِإفُصآحٍ عٍنهـ، لُِيس بَآلُِعٍبَآرٍآت وُحٍدِهـآ وُإنّمآ بَآلُِفُعٍلُِ، وُذَلُِڪ ڪي يعٍرٍفُ آلُِمحٍبَوُبَ مڪآنتهـ وُمقٌدِآرٍ آلُِحٍبَّ آلُِمڪنوُن لُِهـ. وُآلُِوُطُن لُِآ يخـتلُِفُ فُي هـذَآ، فُهـوُ يحٍتآجٍ إلُِﮯ سلُِوُڪ عٍملُِيّ من أبَنآئهـ، يبَرٍهـن بَهـ آلُِأبَنآء عٍلُِﮯ حٍبَّهـم لُِهـ، وُتشُبَّثهـم بَهـ.

وُإذَآ ڪآن حٍبَّ آلُِوُطُن فُطُرٍةً، فُإنّ آلُِتّعٍبَيرٍ عٍنهـ آڪتسآبَ، وُتعٍلُِّم، وُمهـآرٍة، فُهـلُِ قٌدِّمنآ لُِأطُفُآلُِنآ من آلُِمعٍآرٍفُ مآ ينمّي لُِدِيهـم آلُِقٌدِرٍة عٍلُِﮯ آلُِإفُصآحٍ عٍملُِيّآً عٍن حٍبَهـّم لُِوُطُنهـم؟ هـلُِ عٍلُِّمنآهـم أنّ حٍبَّ آلُِوُطُن يقٌتضي آن يُبَآدِرٍوُآ إلُِﮯ تقٌدِيم مصلُِحٍتهـ عٍلُِﮯ مصآلُِحٍهـم آلُِخـآصّة؟ فُلُِآ يترٍدِّدِوُآ فُي آلُِتّبَرٍعٍ بَشُيء من مآلُِهـم من أجٍلُِ مشُرٍوُعٍ يخـدِم مصلُِحٍتهـ، أوُ أن يسهـموُآ بَشُيء من وُقٌتهـم، آوُ جٍهـدِهـم، من أجٍلُِ إنجٍآزْ مشُرٍوُعٍ ينتفُعٍ بَهـ، هـلُِ عٍلُِّمنآهـم أنّ حٍبَّ آلُِوُطُن يعٍني إجٍبَآرٍ آلُِنّفُس عٍلُِﮯ آلُِآلُِتزْآم بَأنظًمتهـ، حٍتّﮯ وُإن سنحٍت فُرٍص لُِلُِإفُلُِآت منهـآ، وُآلُِآلُِتزْآم بَآلُِمحٍآفُظًة عٍلُِﮯ بَيئتهـ وُمنشُآتهـ آلُِعٍآمّة، حٍتّﮯ وُإن رٍآفُقٌ ذَلُِڪ مشُقٌّة؟ هـلُِ دِرٍبَّنآهـم عٍلُِﮯ لُِأن يڪوُنوُآ دِآئمآً عٍلُِﮯ وُفُآقٌ فُيمآ بَينهـم، حٍتّﮯ وُإن لُِم يعٍجٍبَهـم ذَلُِڪ، من أجٍلُِ حٍمآية آلُِوُطُن من أن يصيبَهـ أذَﮯ آلُِشُّقٌآقٌ وُآلُِفُرٍقٌة؟ إنّهـآ تسآؤلُِآت إجٍآبَتهـآ آلُِصّآدِقٌة هـي معٍيآرٍ أمين عٍلُِﮯ مقٌدِآرٍ مآ نڪنّهـ من حٍبَّ آلُِوُطُن.

تعٍبَيرٍ عٍن حٍبَّ آلُِوُطُن وُآلُِحٍفُآظً عٍلُِيهـ

حٍبَّ آلُِوُطُن هـوُ أهـمّ شُيء فُﮯ آلُِوُجٍوُدِ، لُِآبَدِّ أن نغرٍسهـ فُﮯ أطُفُآلُِنآ من آلُِصّغرٍ، نعٍلُِّمهـم ڪيفُ يحٍبَّوُهـ، وُيضحٍّوُآ من أجٍلُِهـ. وُآلُِوُطُن هـوُ آلُِأرٍض آلُِتي نبَت فُيهـآ آلُِإنسآن وُترٍعٍرٍعٍ، وُآلُِسّمآء آلُِتي أظًلُِّتهـ، وُآلُِهـوُآء آلُِذَي يتنفُّسهـ، وُآلُِمآء آلُِذَي يشُرٍبَهـ، وُآلُِخـيرٍ آلُِذَي يأڪلُِ منهـ. وُقٌدِ تغنّﮯ آلُِشُّعٍرٍآء بَحٍبَّ آلُِوُطُن، فُقٌآلُِ أحٍدِ آلُِشُّعٍرٍآء:

وُطُنﮯ نشُأت بَأرٍضهـ

وُدِرٍجٍت تحٍت سمآئهـ

وُمنحٍت صدِرٍي قٌـوُةً

بَنسيمهـ وُهـوُآئهـ

مآء آلُِحٍيآة شُرٍبَتهـ

لُِمّآ آرٍتوُيت بَمآئهـ

وُملُِأت جٍسمﮯ عٍزْة

حٍين آغتذَﮯ بَغذَآئهـ

وُلُِذَلُِڪ يجٍبَ أن نحٍآفُظً عٍلُِﮯ وُطُننآ بَآلُِدِّفُآعٍ عٍنهـ وُقٌت آلُِخـطُرٍ، وُحٍمآيتهـ من ڪيدِ آلُِأعٍآدِي، وُفُي وُقٌت آلُِسّلُِم نعٍملُِ مخـلُِصين لُِرٍفُعٍ عٍلُِم بَلُِآدِنآ عٍآلُِيآً، وُفُي آلُِحٍرٍبَ نهـبَّ لُِلُِدِّفُآعٍ عٍن آلُِوُطُن وُنقٌدِّم أرٍوُآحٍنآ فُدِآءً لُِهـ. قٌآلُِ أميرٍ آلُِشُّعٍرٍآء أحٍمدِ شُوُقٌي:

وُطُني لُِوُ شُغلُِت بَآلُِخـلُِدِ عٍنهـ

نآزْعٍتني إلُِيهـ فُﮯ آلُِخـلُِدِ نفُسي.

المصدر : موقع موضوع

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *