الرئيسية > تعليم > مقدمة عن الوطن 2017 قصيرة للاذاعة المدرسية كاملة وخاتمة
مقدمة عن الوطن
مقدمة عن الوطن

مقدمة عن الوطن 2017 قصيرة للاذاعة المدرسية كاملة وخاتمة

نقدم لكم اجمل مقدمة عن الوطن 2017 قصيرة للاذاعة المدرسية كاملة وخاتمة للوطن السعودى الاردن الوطن العربى والعراق للعام الدراسى 2017-2018

مقدمة عن الوطن
مقدمة عن الوطن

ڪلُِمة وُطُن هـي ڪلُِمة بَسيطُة لُِآ تتعٍدِّﮯ حٍرٍوُفُهـآ آلُِثلُِآثة أحٍرٍفُ، وُلُِڪنهـآ فُي آلُِوُقٌت نفُسهـ تحٍملُِ معٍآني وُدِلُِآلُِآت ڪبَيرٍة وُعٍظًيمة لُِآ يمڪن تصوُرٍهـآ؛ فُهـي ڪلُِمة فُخـرٍ وُآعٍتزْآزْ، وُهـي آلُِهـوُيّة آلُِتي يحٍملُِهـآ آلُِإنسآن أينمآ ڪآن وُفُي أي زْمآن وُُجٍدِ، فُآلُِوُطُن هـوُ آلُِذَي نشُأ فُيهـ، وُشُبََّ عٍلُِﮯ ثرٍآهـ وُترٍعٍرٍعٍ بَين جٍنبَآتهـ، وُأثَّرٍ عٍلُِﮯ سلُِوُڪهـ وُطُبَآعٍهـ.

لُِآ شُڪ فُي أنّ حٍبَ آلُِوُطُن من آلُِأموُرٍ آلُِفُطُرٍيّة آلُِتي جٍُبَلُِ آلُِإنسآن عٍلُِيهـآ، لُِمآ لُِهـ من فُضلُِ عٍلُِيهـ فُي ترٍبَيتهـ وُتنشُئتهـ وُتغذَيتهـ وُحٍمآيتهـ، وُلُِمآ لُِهـ من آثآرٍ فُي تشُڪيلُِ شُخـصيتهـ وُطُبَآئعٍهـ، وُبَمآ أن آلُِوُطُن هـوُ مهـدِ آلُِإنسآن وُمسرٍحٍ نشُآطُهـ وُمرٍعٍﮯ هـوُآهـ وُمأمنهـ من آلُِفُزْعٍ، فُلُِآ بَدَِّ من شُعٍوُرٍ صآدِقٌ وُبَحٍنين جٍآرٍفُ نحٍوُهـ حٍين يبَتعٍدِ عٍنهـ بَسبَبَ ظًرٍوُفُهـ آلُِتي يعٍيشُ بَهـآ وُذَلُِڪ رٍدَِّآً لُِفُضلُِهـ وُمعٍرٍوُفُهـ.

إن عٍلُِآقٌة آلُِإنسآن بَوُطُنهـ أشُبَهـ بَعٍلُِآقٌتهـ بَأمهـ وُأسرٍتهـ حٍيث آلُِشُعٍوُرٍ بَآلُِأمآن وُآلُِرٍآحٍة آلُِنفُسيّة وُآلُِآطُمئنآن فُمن عٍقٌّ وُطُنهـ فُڪأنمآ عٍقٌّ أمهـ، وُآلُِإنسآن بَطُبَيعٍتهـ يتأثرٍ بَآلُِبَيئة آلُِتي يعٍيشُ فُيهـآ، وُنشُأ عٍلُِﮯ ترٍآبَهـآ وُعٍآشُ من خـيرٍآتهـآ، فُآلُِوُآجٍبَ عٍلُِيهـ أن يعٍرٍفُ مآ حٍقٌوُقٌهـ وُوُآجٍبَآتهـ آتجٍآهـهـ من حٍقٌوُقٌ آلُِإخـوُة وُحٍقٌوُقٌ آلُِجٍوُآرٍ وُآلُِقٌرٍآبَة وُزْملُِآء آلُِعٍملُِ وُغيرٍ ذَلُِڪ من آلُِحٍقٌوُقٌ، وُوُآجٍبَهـ بَآلُِدِفُآعٍ عٍنهـ من ڪلُِ عٍدِوُّ وُمن ڪلُِ شُرٍّ؛ فُحٍبَهـ يعٍني آلُِوُلُِآء لُِهـ وُآلُِآنتمآء إلُِيهـ وُآلُِحٍرٍص عٍلُِﮯ تنمية رٍوُحٍ آلُِمحٍبَة وُآلُِموُدِة بَين أبَنآئهـ لُِيڪوُنوُآ ڪآلُِجٍسدِ آلُِوُآحٍدِ فُيهـ إذَآ آشُتڪﮯ عٍضوُ تدِآعٍﮯ لُِهـ سآئرٍ آلُِجٍسدِ بَآلُِسهـرٍ وُآلُِحٍمﮯ، وُيڪوُن بَآلُِأمرٍ بَآلُِمعٍرٍوُفُ وُآلُِنهـي عٍن آلُِمنڪرٍ وُبَذَلُِڪ يبَقٌﮯ أبَنآؤهـ يتّصفُوُن بَآلُِتآلُِفُ وُآلُِتآخـي فُيمآ بَينهـم.

فُآلُِدِين آلُِآسلُِآمي يحٍثُّنآ عٍلُِﮯ حٍبَ آلُِوُطُن وُآلُِآنتمآء إلُِيهـ وُآلُِدِفُآعٍ عٍنهـ وُآلُِمرٍآبَطُة عٍلُِﮯ ثغوُرٍهـ لُِتأمين حٍدِوُدِهـ، وُقٌدِ ڪآن آلُِرٍسوُلُِ صلُِﮯ آلُِلُِهـ عٍلُِيهـ وُسلُِم وُطُنهـ أحٍبَ مآ إلُِيهـ وُدِلُِيلُِ ذَلُِڪ قٌوُلُِهـ حٍين خـرٍجٍ من مڪة: ” مآ أطُيبَڪ من بَلُِدِ وُأحٍبَُّڪ إلُِيَّ، وُلُِوُلُِآ أن قٌوُمي أخـرٍجٍوُني منڪ مآ سڪنت غيرٍڪ”، فُآلُِرٍسوُلُِ قٌدِوُتنآ وُقٌدِ صرٍّحٍ بَحٍبَ وُطُنهـ فُعٍلُِينآ أن نحٍذَوُ حٍذَوُهـ وُنعٍملُِ بَعٍملُِهـ، فُآلُِإنسآن آلُِحٍرٍّ يحٍبَ وُطُنهـ يڪوُن مخـلُِصآً لُِهـ غيوُرٍآً عٍلُِيهـ، فُهـوُ مصدِرٍ عٍزْتهـ وُفُخـرٍهـ؛ فُآلُِوُطُن ڪآلُِشُمس لُِآ يستطُيعٍ آلُِإنسآن آلُِعٍيشُ بَدِوُنهـ.

فُآلُِوُطُن بَڪلُِ مآ يحٍوُيهـ من معٍآنٍ هـوُ آلُِمڪآن آلُِذَي نعٍيشُ فُيهـ وُننتمي إلُِيهـ بَآلُِقٌلُِوُبَ وُآلُِعٍقٌوُلُِ، فُهـوُ ڪآلُِجٍسدِ وُآلُِرٍوُحٍ متصلُِين معٍ بَعٍضهـمآ آلُِبَعٍض وُهـوُ ڪآلُِمآء وُآلُِهـوُآء سرٍ آلُِحٍيآة؛ وُبَذَلُِڪ لُِآ يستطُيعٍ آلُِعٍيشُ دِوُن آلُِوُطُن آلُِحٍبَيبَ فُمهـمآ آبَتعٍدِ آلُِإنسآن عٍن وُطُنهـ تبَقٌﮯ رٍوُحٍهـ متعٍلُِقٌة فُيهـ حٍتﮯ يرٍجٍعٍ إلُِيهـ حٍيث آلُِأهـلُِ وُآلُِأحٍبَآبَ وُڪلُِ آلُِذَڪرٍيآت آلُِجٍميلُِة.

وُلُِقٌدِ ڪآنت حٍڪمة آلُِلُِهـ سبَحٍآنهـ وُتعٍآلُِﮯ أن يستخـلُِفُ آلُِإنسآن فُي آلُِأرٍض لُِيعٍمّرٍهـآ عٍلُِﮯ هـدِﮯ وُبَصيرٍة، وُأن يستمتعٍ بَخـيرٍآتهـ بَمآ فُيهـ من آلُِطُيّبَآت وُآلُِزْينة، فُحٍبَ آلُِإنسآن لُِهـ وُحٍرٍصهـ عٍلُِﮯ آلُِمحٍآفُظًة عٍلُِيهـ وُآغتنآم خـيرٍآتهـ وُتحٍقٌيقٌ آلُِعٍبَوُدِية لُِلُِهـ إنمآ هـوُ تحٍقٌيقٌ لُِمعٍنﮯ آلُِآستخـلُِآفُ.

المصدر : موقع موضوع

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *