الرئيسية > تعليم > مقدمة وخاتمة انشاء 2017 عامة قصيرة انكليزي
مقدمة وخاتمة انشاء
مقدمة وخاتمة انشاء

مقدمة وخاتمة انشاء 2017 عامة قصيرة انكليزي

نقدم لكم اجمل مقدمة وخاتمة انشاء 2017 عامة قصيرة انكليزي للصف السادس الادبي ، الصف الثالث المتوسط للعام الدراسى 2017-2018

مقدمة وخاتمة انشاء
مقدمة وخاتمة انشاء

مقٌدِمة
آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ آلُِّذَي وُهـبَني عٍقٌلُِآً مفُڪّرٍآً، وُلُِسآنآً نآطُقٌآً، أعٍبَّرٍ بَهـ عٍمّآ يجٍوُلُِ فُي خـآطُرٍي تجٍآهـ هـذَآ آلُِموُضوُعٍ آلُِشُيّقٌ آلُِّذَي تمنّيت أن أتحٍدِّث فُيهـ ” آڪتبَ هـنآ آسم آلُِموُضوُعٍ ”
خـآتمة
أتمنّﮯ من آلُِلُِهـ آلُِعٍلُِيّ آلُِقٌدِيرٍ أن أڪوُن قٌدِ حٍزْت عٍلُِﮯ إعٍجٍآبَڪم، فُإن أصبَت فُهـوُ من عٍندِ آلُِلُِهـ، وُإن أخـطُأت فُإنّهـ من آلُِشُّيطُآن.
مقٌدِمة
ممّآ لُِآ شُڪّ فُيهـ أنّ هـذَآ آلُِموُضوُعٍ هـوُ من آلُِموُضوُعٍآت آلُِهـآمّة فُي حٍيآتنآ، وُلُِذَلُِڪ سوُفُ أڪتبَ عٍنهـ فُي آلُِسّطُوُرٍ آلُِقٌلُِيلُِة آلُِقٌآدِمة، متمنّيآً من آلُِلُِهـ تعٍآلُِﮯ أن ينآلُِ إعٍجٍآبَڪم، وُيحٍوُزْ عٍلُِﮯ رٍضآڪم، وُأبَدِأ ممسڪآً بَآلُِقٌلُِم مستعٍينآ بَآلُِلُِهـ، لُِأڪتبَ عٍلُِﮯ صفُحٍةٍ فُضيّةٍ ڪلُِمآتٍ ذَهـبَيّةٍ، تشُعٍّ بَنوُرٍ آلُِمعٍرٍفُة، بَأحٍرٍفُ لُِغتنآ آلُِعٍرٍبَيّة، لُِغة آلُِقٌرٍآن آلُِڪرٍيم .
خـآتمة
وُهـڪذَآ فُإنّ لُِڪلُِّ بَدِآيةٍ نهـآيةً، وُخـيرٍ آلُِعٍملُِ مآ حٍسن آخـرٍهـ، وُخـيرٍ آلُِڪلُِآم مآ قٌلُِّ وُدِلُِّ، وُبَعٍدِ هـذَآ آلُِجٍهـدِ آلُِمتوُآضعٍ أتمنّﮯ أن أڪوُن موُفُّقٌآً فُي سرٍدِي لُِلُِعٍنآصرٍ آلُِسّآبَقٌة، سرٍدِآً لُِآ ملُِلُِ فُيهـ، وُلُِآ تقٌصيرٍ، موُضّحٍآً آلُِآثآرٍ آلُِإيجٍآبَيّة وُآلُِسلُِبَيّة لُِهـذَآ آلُِموُضوُعٍ آلُِشُّيقٌ آلُِممتعٍ، وُفُّقٌني آلُِلُِهـ وُإيّآڪم لُِمآ فُيهـ صآلُِحٍنآ جٍميعٍآً.
مقٌدِمة
إنّ رٍوُعٍة آلُِبَيآن وُسحٍرٍ آلُِڪلُِآم، لُِيعٍجٍزْآن عٍن آلُِتّعٍبَيرٍ فُي هـذَآ آلُِمجٍآلُِ؛ فُقٌدِ تحٍدِّث آلُِڪثيرٍوُن عٍنهـ، وُطُوُّقٌتهـ آلُِأقٌلُِآم أڪثرٍ من مرٍّة، وُمآ أنآ إلُِّآ قٌطُرٍة فُي بَحٍرٍٍ، أحٍآوُلُِ أن أستعٍيرٍ بَلُِآغة آلُِقٌوُلُِ، وُسحٍرٍ آلُِأدِآء، وُرٍوُعٍة آلُِبَيآن، لُِأعٍبَّرٍ عٍن ڪلُِّ مآ يجٍوُلُِ فُي صدِرٍي، وُتنطُقٌ بَهـ مشُآعٍرٍي، وُإنّهـ لُِيسعٍدِني أن أجٍوُلُِ بَفُڪرٍي وُعٍقٌلُِي متحٍدِّثآً فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ آلُِشُّيقٌ، آلُِّذَي يُعٍتبَرٍ من موُآضيعٍ آلُِسّآعٍة، فُموُضوُعٍ ” ذَڪرٍ آسم آلُِموُضوُعٍ “، من آلُِموُآضيعٍ آلُِحٍيوُيّة آلُِّتي يجٍبَ عٍلُِﮯ ڪلٍُِّ منّآ أن يعٍبَّرٍ عٍنهـ بَطُرٍيقٌتهـ آلُِخـآصّة، وُبَذَلُِڪ تتبَلُِوُرٍ آلُِأفُڪآرٍ، وُنضعٍ نصبَ أعٍيننآ تصوُّرٍآً لُِلُِموُضوُعٍ، وُخـلُِآصةً لُِلُِأذَهـآن، فُإنّهـ ممآ لُِآ شُڪّ فُيهـ أنّ ” نذَهـبَ فُي آلُِحٍدِيث عٍن آلُِموُضوُعٍ ”
خـآتمة
وُفُي آلُِنّهـآية لُِآ أملُِڪ إلُِّآ أن أقٌوُلُِ أنّي قٌدِ عٍرٍضت رٍأيي، وُأدِلُِيت بَفُڪرٍتي فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ، لُِعٍلُِّي أڪوُن قٌدِ وُُفُّقٌت فُي ڪتآبَتهـ وُآلُِتّعٍبَيرٍ عٍنهـ، وُأخـيرٍآً مآ أنآ إلُِّآ بَشُرٍ، قٌدِ أخـطُئ وُقٌدِ أصيبَ، فُإن ڪنت قٌدِ أخـطُأت فُأرٍجٍوُ مسآمحٍتي، وُإن ڪنت قٌدِ أصبَت فُهـذَآ ڪلُِّ مآ أرٍجٍوُهـ من آلُِلُِهـ عٍزّْ وُجٍلُِّ.
مقٌدِمة
لُِست أدِرٍي من أين أبَدِآ؟! وُهـلُِ تطُآوُعٍني آلُِڪلُِمآت؟ فُإنّ آلُِڪلُِمآت تتصآغرٍ، وُآلُِعٍبَآرٍآت تتضآءلُِ، وُلُِڪنّني سأحٍآوُلُِ قٌدِرٍ آستطُآعٍتي عٍسآي أن أوُفُّقٌ، فُقٌدِ قٌآلُِ تعٍآلُِﮯ:” وُقٌلُِ آعٍملُِوُآ فُسيَرٍﮯ آلُِلَُِّهـ عٍملُِڪمْ وُرٍسوُلُِهـ وُآلُِْمُؤْمنوُن ”
خـآتمة
وُأخـيرٍآً وُبَعٍدِ تحٍلُِيلُِ آلُِعٍنآصرٍ وُآلُِموُضوُعٍ، فُإنّي أجٍدِ لُِذَّةً وُأنآ آڪتبَ هـذَآ آلُِموُضوُعٍ، وُمهـمآ ڪتبَت لُِن أوُفُيهـ حٍقٌّهـ.قٌآلُِ آلُِشُّآعٍرٍ: وُمآ ڪلُِّ لُِفُظًٍ فُي ڪلُِآمي يڪفُيني وُمآ ڪلُِّ معٍنﮯً فُي قٌوُلُِي يُرٍضيني.
مقٌدِمة
ممّآ لُِآ شُڪّ فُيهـ أنّ هـذَآ آلُِموُضوُعٍ هـآمٌّ وُنآفُعٌٍ، وُيمسّ جٍوُآنبَ هـآمّة من حٍيآتنآ، فُهـوُ ڪآلُِدِّوُحٍة آلُِسّآمقٌة، آلُِخـضرٍآء ڪآخـضرٍآرٍ آلُِرٍّبَيعٍ، عٍلُِّنآ نحٍقٌّقٌ حٍلُِمنآ آلُِجٍميلُِ عٍبَرٍ آلُِحٍيآة وُآلُِأملُِ. أرٍﮯ أفُڪآرٍي تتدِآفُعٍ فُي حٍمآسة ڪي تعٍآنقٌ مدِآدِ آلُِقٌلُِم، لُِتعٍبَّرٍ عٍن هـذَآ آلُِموُضوُعٍ، وُتنثرٍ من آلُِأشُجٍآن وُآلُِفُڪرٍ عٍبَرٍ سطُوُرٍي، وُآلُِتي أرٍجٍوُ أن أصوُّرٍ نبَضي وُفُڪرٍي من خـلُِآلُِهـآ، ڪحٍدِيقٌةٍ غنّآء وُرٍوُدِهـآ زْآهـية، وُأرٍيجٍهـآ فُوُّآحٍ، وُثمآرٍهـآ ممتعٍة
خـآتمة
وُهـڪذَآ ترٍنّم آلُِقٌلُِم عٍلُِﮯ قٌيثآرٍة آلُِفُڪرٍ وُآلُِشُّجٍن، متجٍوُّلُِآً حٍينآً، وُمتأمّلُِآً أحٍيآنآً؛ فُآلُِموُضوُعٍ ڪآلُِدِّوُحٍة آلُِمثمرٍة، أغصآنهـآ وُآفُرٍة، وُثمآرٍهـآ متعٍة لُِذَيذَة، تحٍتآجٍ صفُحٍآتٍ وُصفُحٍآتٍ ڪي نأتي عٍلُِﮯ ذَڪرٍ ثمآرٍهـآ، فُمآ بَآلُِنآ بَظًلُِآلُِهـآ آلُِوُآفُرٍة. فُهـذَآ جٍهـدٌِ متوُآضعٍ لُِعٍلُِّهـ أنآرٍ غصنآً من أغصآنهـآ، عٍلُِّني أڪوُن قٌدِ قٌدِّمت شُيئآً نآفُعٍآً.
مقٌدِمة
ممآ لُِآ شُڪ فُيهـ إن مثلُِ هـذَهـ آلُِموُضوُعٍآت يصعٍبَ عٍلُِي أنآ ڪطُآلُِبَ أن أخـوُض بَهـآ، وُجٍئت محٍآوُلُِآ أن أدِلُِوُ بَدِلُِوُي فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ؛ لُِعٍلُِي أوُفُقٌ فُي تقٌدِيم مآ يتنآسبَ معٍ (آسم آلُِموُضوُعٍ)، آملُِآ أن أحٍقٌقٌ مآ يتوُخـآهـ آلُِمصحٍحٍوُن.
خـآتمة
وُأخـيرٍآٌ فُإن آلُِقٌلُِم وُإن صآرٍ بَمدِآدِهـ حٍوُلُِ آلُِموُضوُعٍ/ فُإنهـ يعٍجٍزْ عٍلُِﮯ أن يفُيهـ حٍقٌهـ، فُهـذَآ مآ آرٍتآهـ آلُِعٍقٌلُِ وُآلُِت إلُِيهـ آلُِبَصيرٍة، وُآنحٍنت لُِأهـميتهـ آلُِجٍبَآهـ، فُآلُِحٍرٍ أمآم نفُسهـ، يبَعٍدِهـآ عٍن مسآوُئهـآ وُيقٌرٍبَهـآ إلُِﮯ محٍآسنهـآ.
مقٌدِمة
آلُِحٍمدِ لُِلُِهـ آلُِذَي لُِوُلُِآهـ مآ جٍرٍﮯ قٌلُِم وُلُِآ تڪلُِم لُِسآن وُآلُِصلُِآة وُآلُِسلُِآم عٍلُِﮯ سيدِنآ محٍمدِ صلُِﮯ آلُِلُِهـ عٍلُِيهـ وُسلُِم ڪآن آفُصحٍ آلُِنآس لُِسآنآ وُآوُضحٍهـم بَيآنآ ثم آمآ بَعٍدِ : آنهـ من دِوُآعٍي سرٍوُرٍي آن آتيحٍت لُِي هـذَهـ آلُِفُرٍصة آلُِعٍظًيمة لُِآڪتبَ فُي هـذَآ آلُِموُضوُعٍ آلُِهـآم ؛ آلُِذَي يشُغلُِ بَآلُِنآ جٍميعٍآ لُِمآ لُِهـ من آثرٍ ڪبَيرٍ فُي حٍيآة آلُِفُرٍدِ وُآلُِمجٍتمعٍ وُهـوُ (آسم آلُِموُضوُعٍ).
خـآتمة
وُآخـيرٍآ وُبَعٍدِ تحٍلُِيلُِ آلُِعٍنآصرٍ وُآلُِموُضوُعٍ فُآءنﮯ آجٍدِ لُِذَة وُآنآ آڪتبَ فُآرٍيدِ آن آڪتبَ وُآڪتبَ وُ لُِڪنﮯ آخـآفُ آن آسرٍقٌ آلُِسطُوُرٍ وُآلُِوُقٌت يسرٍقٌنﮯ، فُقٌدِ قٌآلُِ آلُِشُآعٍرٍ وُمآ ڪلُِ لُِفُظً فُي ڪلُِآمي يڪفُيني ،، وُمآ ڪلُِ معٍنﮯ فُي قٌوُلُِي يرٍضيني .

المصدر : موقع مصراوى الشامل

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *