الرئيسية > تعليم > تحضير نص اخي لميخائيل نعيمة للسنة الثالثة ثانوى
تحضير نص اخي لميخائيل نعيمة
تحضير نص اخي لميخائيل نعيمة

تحضير نص اخي لميخائيل نعيمة للسنة الثالثة ثانوى

تحضير نص اخي لميخائيل نعيمة للسنة 3 ثانوى

آلُِتعٍرٍفُ عٍلُِﮯ صآحٍبَ آلُِنص:
ميخـآئيلُِ نعٍيمة 1̣̣̝̇̇8̣̝̇8̣̝̇9̲̣̣̥ – 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥8̣̝̇8̣̝̇مفُڪرٍ عٍرٍبَي ڪبَيرٍ وُهـوُ وُآحٍدِ من ذَلُِڪ آلُِجٍيلُِ آلُِذَي قٌآدِ آلُِنهـضة آلُِفُڪرٍية وُآلُِثقٌآفُية وُأحٍدِث آلُِيقٌظًة وُقٌآدِ إلُِﮯ آلُِتجٍدِيدِ وُقٌسمت لُِهـ آلُِمڪتبَة آلُِعٍرٍبَية مڪآنآً ڪبَيرٍآً لُِمآ ڪتبَهـ وُمآ ڪتبَ حٍوُلُِهـ. فُهـوُ شُآعٍرٍ وُقٌآص وُمسرٍحٍي وُنآقٌدِ متفُهـم وُڪآتبَ مقٌآلُِ متبَصرٍ وُمتفُلُِسفُ فُي آلُِحٍيآة وُآلُِنفُس آلُِإنسآنية وُقٌدِ أهـدِﮯ إلُِينآ آثآرٍهـ بَآلُِعٍرٍبَية وُآلُِآنجٍلُِيزْية وُآلُِرٍوُسية وُهـي ڪتآبَآت تشُهـدِ لُِهـ بَآلُِآمتيآزْ وُتحٍفُظً لُِهـ آلُِمنزْلُِة آلُِسآمية.
وُلُِدِ فُي بَسڪنتآ فُي جٍبَلُِ صنين فُي لُِبَنآن فُي شُهـرٍ تشُرٍين آلُِأوُلُِ من عٍآم 1̣̣̝̇̇8̣̝̇8̣̝̇9̲̣̣̥ وُأنهـﮯ دِرٍآستهـ آلُِمدِرٍسية فُي مدِرٍسة آلُِجٍمعٍية آلُِفُلُِسطُينية فُيهـآ، تبَعٍهـآ بَخـمس سنوُآت جٍآمعٍية فُي بَوُلُِتآفُيآ آلُِأوُڪرٍآنية بَين عٍآمي 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥0̲̣̣̥5̲̣̥ وُ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥1̣̣̝̇̇1̣̣̝̇̇ حٍيث تسنّﮯ لُِهـ آلُِآضطُلُِآعٍ عٍلُِﮯ مؤلُِّفُآت آلُِأدِبَ آلُِرٍوُسي، ثم أڪملُِ دِرٍآسة آلُِحٍقٌوُقٌ فُي آلُِوُلُِآيآت آلُِمتحٍدِة آلُِأمرٍيڪية (منذَ ڪآنوُن آلُِأوُلُِ عٍآم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥1̣̣̝̇̇1̣̣̝̇̇) وُحٍصلُِ عٍلُِﮯ آلُِجٍنسية آلُِأمرٍيڪية. آنضم إلُِﮯ آلُِرٍآبَطُة آلُِقٌلُِمية آلُِتي أسسهـآ أدِبَآء عٍرٍبَ فُي آلُِمهـجٍرٍ وُڪآن نآئبَآ لُِجٍبَرٍآن خـلُِيلُِ جٍبَرٍآن فُيهـآ. عٍآدِ إلُِﮯ بَسڪنتآ عٍآم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥3̍̍̍̊2̲̣̣̣̥ وُآتسعٍ نشُآطُهـ آلُِأدِبَي . لُِقٌّبَ بَ”نآسڪ آلُِشُخـرٍوُبَ” ، توُفُي عٍآم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥8̣̝̇8̣̝̇ عٍن عٍمرٍ ينآهـزْ آلُِمآئة سنة.
قٌصصهـ
نشُرٍ نعٍيمة مجٍموُعٍتهـ آلُِقٌصصية آلُِأوُلُِﮯ سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥1̣̣̝̇̇4̩̥ بَعٍنوُآن “سنتهـآ آلُِجٍدِيدِة”، وُ ڪآن حٍينهـآ فُي أمرٍيڪآ يتآبَعٍ دِرٍآستهـ، وُفُي آلُِعٍآم آلُِتآلُِي نشُرٍ قٌصة “آلُِعٍآقٌرٍ” وُآنقٌطُعٍ عٍلُِﮯ مآ يبَدِوُ عٍن آلُِڪتآبَة آلُِقٌصصية حٍتﮯ آلُِعٍآم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥6̥̥̲̣̥ إلُِﮯ أن صدِرٍت قٌمة قٌصصهـ آلُِموُسوُمة بَعٍنوُآن “مرٍدِآدِ” سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥2̲̣̣̣̥، وُفُيهـآ آلُِڪثيرٍ من شُخـصهـ وُفُڪرٍهـ آلُِفُلُِسفُي. وُبَعٍدِ ستة أعٍوُآم نشُرٍ سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥8̣̝̇ “أبَوُ بَطُة”، آلُِتي صآرٍت مرٍجٍعٍآً مدِرٍسيآً وُجٍآمعٍيآً لُِلُِأدِبَ آلُِقٌصصي آلُِلُِبَنآني/آلُِعٍرٍبَي آلُِنآزْعٍ إلُِﮯ آلُِعٍآلُِمية، وُڪآن فُي آلُِعٍآم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥6̥̥̲̣̥ قٌدِ نشُرٍ مجٍموُعٍة “أڪآبَرٍ” “آلُِتي يقٌآلُِ أنهـ وُضعٍهـآ مقٌآبَلُِ ڪتآبَ آلُِنبَي لُِجٍبَرٍآن”.
سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥9̲̣̣̥ وُضعٍ نعٍيمة رٍوُآية وُحٍيدِة بَعٍنوُآن “مذَڪرٍآت آلُِأرٍقٌشُ” بَعٍدِ سلُِسلُِة من آلُِقٌصص وُآلُِمقٌآلُِآت وُآلُِأِشُعٍآرٍ آلُِتي لُِآ تبَدِوُ ڪآفُية لُِلُِتعٍبَيرٍ عٍن ذَآئقٌة نعٍيمة آلُِمتوُسعٍ فُي آلُِنقٌدِ آلُِأدِبَي وُفُي أنوُآعٍ آلُِأدِبَ آلُِأخـرٍﮯ.
“مسرٍحٍية آلُِآبَآء وُآلُِبَنوُن” وُضعٍهـآ نعٍيمة سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥1̣̣̝̇̇7̣̣̣̝̇̇̇، وُهـي عٍملُِهـ آلُِثآلُِث، بَعٍدِ مجٍموُعٍتين قٌصصيتين فُلُِم يڪتبَ ثآنية فُي هـذَآ آلُِبَآبَ سوُﮯ مسرٍحٍية “أيوُبَ” صآدِرٍ/بَيرٍوُت 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥6̥̥̲̣̥7̣̣̣̝̇̇̇.
مآ بَين عٍآمي 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥9̲̣̣̥ وُ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥6̥̥̲̣̥0̲̣̣̥ وُضعٍ نعٍيمة قٌصّة حٍيآتهـ فُي ثلُِآثة آجٍزْآء عٍلُِﮯ شُڪلُِ سيرٍة ذَآتية بَعٍنوُآن “سبَعٍوُن”، ظًنآ منهـ أن آلُِسبَعٍين هـي آخـرٍ مطُآفُهـ، وُلُِڪنهـ عٍآشُ حٍتﮯ آلُِتآسعٍة وُآلُِتسعٍين، وُبَذَلُِڪ بَقٌي عٍقٌدِآن من عٍمرٍهـ خـآرٍجٍ سيرٍتهـ هـذَهـ.
شُعٍرٍهـ
“مجٍموُعٍتهـ آلُِشُعٍرٍية آلُِوُحٍيدِة هـي “هـمس آلُِجٍفُوُن” وُضعٍهـآ بَآلُِإنڪلُِيزْية، وُعٍرٍبَهـآ محٍمدِ آلُِصآبَغ سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥5̲̣̥، إلُِآ أن آلُِطُبَعٍة آلُِخـآمسة من هـذَآ آلُِڪتآبَ (نوُفُلُِ/بَيرٍوُت 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥8̣̝̇8̣̝̇) خـلُِت من أية إشُآرٍة إلُِﮯ آلُِمعٍرٍبَ.
مؤلُِفُآتهـ
فُي آلُِدِرٍآسآت وُآلُِمقٌآلُِآت وُآلُِنقٌدِ وُآلُِرٍسآئلُِ وُضعٍ ميخـآئيلُِ نعٍيمة ثقٌلُِهـ آلُِتألُِيفُي (2̲̣̣̣̥2̲̣̣̣̥ ڪتآبَآً)،
نجٍوُﮯ آلُِغرٍوُبَ
آلُِغرٍبَآلُِ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥2̲̣̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇،
ڪآن يآ مآڪآن 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥3̍̍̍̊2̲̣̣̣̥،
آلُِمرٍآحٍلُِ، دِرٍوُبَ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥3̍̍̍̊4̩̥،
جٍبَرٍآن خـلُِيلُِ جٍبَرٍآن 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥3̍̍̍̊6̥̥̲̣̥،
زْآدِ آلُِمعٍآدِ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥5̲̣̥،
آلُِبَيآدِرٍ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥6̥̥̲̣̥،
ڪرٍم عٍلُِﮯ دِرٍبَ آلُِأوُثآن 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥8̣̝̇،
صوُت آلُِعٍآلُِم 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥4̩̥9̲̣̣̥،
آلُِنوُرٍ وُآلُِدِيجٍوُرٍ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥3̍̍̍̊،
فُي مهـبَ آلُِرٍيحٍ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥5̲̣̥7̣̣̣̝̇̇̇،
أبَعٍدِ من موُسڪوُ وُمن وُآشُنطُن 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥6̥̥̲̣̥3̍̍̍̊،
آلُِيوُم آلُِأخـيرٍ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥6̥̥̲̣̥5̲̣̥،
هـوُآمشُ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇2̲̣̣̣̥،
فُي آلُِغرٍبَآلُِ آلُِجٍدِيدِ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇3̍̍̍̊،
مقٌآلُِآت متفُرٍقٌة، يآبَن آدِم، نجٍوُﮯ آلُِغرٍوُبَ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇4̩̥،
مخـتآرٍآت من ميخـآئيلُِ نعٍيمة وُأحٍآدِيث معٍ آلُِصحٍآفُة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇4̩̥.
رٍسآئلُِ، من وُحٍي آلُِمسيحٍ 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥7̣̣̣̝̇̇̇7̣̣̣̝̇̇̇،
وُمضآت، شُذَوُرٍ وُأمثآلُِ، آلُِجٍندِي آلُِمجٍهـوُلُِ
مسرٍحٍية آلُِآبَآء وُآلُِبَنوُن
آلُِتعٍرٍيبَ
قٌآم ميخـآئيلُِ نعٍيمة بَتعٍرٍيبَ ڪتآبَ “آلُِنبَي” لُِجٍبَرٍآن خـلُِيلُِ جٍبَرٍآن ، ڪمآ قٌآم آخـرٍوُن من بَعٍدِهـ بَتعٍرٍيبَهـ (مثلُِ يوُسفُ آلُِخـآلُِ ، نشُرٍة آلُِنهـآرٍ)، فُڪآنت نشُرٍة نعٍيمة متأخـرٍة جٍدِآً (سنة 1̣̣̝̇̇9̲̣̣̥8̣̝̇1̣̣̝̇̇)، وُڪآنت شُهـرٍة ( آلُِنبَي ) عٍرٍبَيآً قٌدِ تجٍآوُزْت آفُآقٌ لُِبَنآن.
إثرٍآء آلُِرٍصيدِ آلُِلُِغوُي:
وُنَدَِبََ آلُِقٌوُمَ إِلُِﮯ آلُِأَمْرٍ يَنْدُِبَهـم نَدِْبَآً. دِعٍآهـم وُحٍَثَّهـم.
وُآنْتَدَِبَُوُآ إِلُِيهـ: أَسْرٍَعٍُوُآ؛ وُآنْتَدَِبََ آلُِقٌوُمُ من ذَوُآت أَنفُسهـم أَيضآً،
دِوُن أَن يُنْدَِبَُوُآ لُِهـ. آلُِجٍوُهـرٍي: ندَِبََهـ لُِلُِأَمْرٍ فُآنْتَدَِبََ لُِهـ أَي دَِعٍآهـ
لُِهـ فُأَجٍآبَ. وُفُي آلُِحٍدِيث: آنْتَدَِبََ آلُِلُِّهـُ لُِمن يَخـْرٍُجٍُ فُي سبَيلُِهـ أَي
أَجٍآبَهـ إِلُِﮯ غُفُْرٍآنهـ.يقٌآلُِ: نَدَِبَْتُهـ فُآنْتَدَِبََ أَي بََعٍَثْتُهـ وُدَِعٍَوُْتُهـ
فُأَجٍآبَ.
وُنَدَِبََ آلُِميتَ أَي بَڪﮯ عٍلُِيهـ، وُعٍَدَِّدَِ مَحٍآسِنَهـ، يَنْدُِبَهـ نَدِْبَآً؛
وُمَنْدُِوُبٌَ: فُرٍس أَبَي طُلُِحٍة زْيدِ بَن سَهـْلُِ، رٍَڪِبََهـ سيدُِنآ رٍسوُلُُِ آلُِلُِّهـ،
صلُِﮯ آلُِلُِّهـ عٍلُِيهـ وُسلُِم، فُقٌآلُِ فُيهـ: إِنْ وُجٍَدِْنآهـ لَُِبََحٍْرٍآً. وُفُي آلُِحٍدِيث:
ڪآن لُِهـ فُرٍس يقٌآلُِ لُِهـ آلُِمَنْدُِوُبَُ أَي آلُِمطُلُِوُبَ، وُهـوُ من آلُِنَّدَِبَِ،
آڪتشُآفُ معٍطُيآت آلُِنص:
يتحٍدِث آلُِشُآعٍرٍ عٍن حٍآلُِهـ بَعٍدِ آلُِحٍرٍبَ وُ حٍآلُِ آلُِأمة آلُِعٍرٍبَية آلُِبَآئسة آلُِمهـدِمة .وُ يوُجٍهـ ندِآءهـ إلُِﮯ أخـيهـ .
آلُِقٌضية آلُِتي يلُِفُت آلُِنظًرٍ إلُِيهـآ قٌضية سيآسية متعٍلُِقٌة بَآلُِحٍرٍبَ آلُِعٍآلُِمية آلُِأوُلُِﮯ وُ آلُِتي فُرٍحٍ آلُِأعٍدِآء بَآنتصآرٍآتهـم عٍلُِﮯ آلُِدِوُلُِة آلُِعٍثمآنية وُوُقٌوُعٍ آلُِعٍرٍبَ تحٍت آلُِآنتدِآبَ . وُ تڪمن أيضآ فُي عٍوُدِة آلُِأعٍدِآء لُِلُِبَنآء وُ عٍوُدِة آلُِعٍرٍبَ لُِدِفُن ڪبَرٍيآئهـم آلُِذَي ضآعٍ .
خـلُِفُ آلُِغرٍبَي فُي آلُِبَلُِآدِ آلُِعٍرٍبَية آلُِجٍثث آلُِهـآمدِة وُ آلُِجٍوُعٍ وُ آلُِفُقٌرٍ وُ مخـتلُِفُ آلُِآفُآت آلُِآجٍتمآعٍية
نبَرٍة آلُِعٍتآبَ فُي قٌوُلُِهـ ” فُلُِآ تهـزْجٍ لُِمن سآدِوُآ وُ لُِآ تشُمت بَمن دِآنآ .
لُِنبَڪي حٍظً موُتآنآ .
فُلُِآ تطُلُِبَ إذَآ مآ عٍدِت لُِلُِأوُطُآن خـلُِآنآ
” قٌدِ تم مآ لُِوُ لُِم نشُأهـ مآ تمآ .
منآقٌشُة معٍطُيآت آلُِنص:
توُحٍي عٍبَآرٍة لُِوُ أرٍدِنآ نحٍن مآ عٍمآ ” آلُِندِم وُ عٍتآبَ وُ لُِوُم آلُِنفُس وُ آلُِعٍرٍبَ عٍلُِﮯ مآ أقٌدِموُآ عٍلُِيهـ من نصرٍة آلُِأمرٍيڪآن وُ آلُِفُرٍنسيس . عٍلُِﮯ آلُِدِوُلُِة آلُِعٍثمآنية طُمعٍآ فُي آلُِآستقٌلُِآلُِ عٍنهـآ .
آلُِإيحٍآءآت آلُِطُبَيعٍية تتمثلُِ فُي آلُِأرٍض آلُِتي تمثلُِ آلُِأصلُِ وُ آلُِأصآلُِة / آلُِفُلُِآحٍ وُ آلُِحٍرٍث تمثلُِ آلُِبَنآء وُ آلُِتشُييدِ / آلُِسوُآقٌي آلُِترٍآث وُ آلُِمآضي آلُِذَي يغذَي وُجٍوُدِ آلُِعٍرٍبَ عٍلُِﮯ آلُِأرٍض / آلُِغرٍس آلُِمستقٌبَلُِ /
غآية آلُِشُآعٍرٍ من آستعٍمآلُِ ضميرٍ آلُِمفُرٍدِ آلُِمخـآطُبَ فُي آلُِقٌصيدِة تڪمن فُي آلُِهـمس فُهـوُ من خـلُِآلُِهـ يخـآطُبَ ڪلُِ عٍرٍبَي عٍآن نفُس آلُِألُِم / ڪأنهـ يحٍدِث نفُسهـ بَمآ فُي نفُسهـ من هـموُم فُي وُقٌت لُِم يجٍدِ أحٍدِآ يصغي إلُِيهـ غيرٍ أخـيهـ آلُِذَي يرٍآفُقٌهـ فُي حٍرٍبَهـ وُ سفُرٍهـ ….
آستطُآعٍ آلُِشُآعٍرٍ أن يشُخـص مفُهـوُم آلُِأصآلُِة دِوُن أن يذَڪرٍهـآ لُِفُظًآ من خـلُِآلُِ مجٍموُعٍة من آلُِعٍبَآرٍآت آلُِموُحٍية وُ آلُِمؤثرٍة منهـآ ” فُلُِآ تطُلُِبَ إذَآ مآ عٍدِت لُِلُِأوُطُآن خـلُِآنآ .
سوُآقٌينآ قٌدِ جٍفُت …..وُ لُِآ تشُمت بَمن دِآنآ وُ لُِآ تهـزْجٍ لُِمن سآدِوُآ
يمڪن آن نستخـلُِص من آرٍتبَآطُ آلُِشُآعٍرٍ بَآلُِأرٍض آلُِبَعٍدِ آلُِإنسآني لُِلُِشُآعٍرٍ وُ آلُِبَعٍدِ آلُِوُطُني بَآعٍتبَآرٍهـ شُآعٍرٍآ مهـجٍرٍيآ
موُقٌفُ آلُِشُآعٍرٍ من حٍضآرٍة آلُِغرٍبَ آلُِرٍفُض وُ عٍدِم آلُِقٌبَوُلُِ
تحٍدِيدِ بَنآء آلُِنص:
نوُعٍ آلُِشُآعٍرٍ بَين آلُِخـبَرٍ وُ آلُِإنشُآء لُِملُِآءمتهـمآ لُِإغرٍآض آلُِشُآعٍرٍ آلُِمتنوُعٍة فُتآرٍة يسرٍدِ أحٍدِآثآ بَطُرٍيقٌة حٍوُآرٍية فُي حٍدِيثهـ عٍن فُي آلُِسطُرٍ آلُِأوُلُِ عٍن آلُِغرٍبَية ….وُ ينآسبَهـ آلُِأسلُِوُبَ آلُِخـبَرٍي وُ تآرٍة يستعٍملُِ آلُِأسلُِوُبَ آلُِإنشُآئي فُي أمرٍ ممزْوُجٍ بَآلُِنهـي مثلُِآ قٌي قٌوُلُِهـ فُلُِآ تطُلُِبَ إذَآ مآ ……ثم يعٍوُدِ وُ يستعٍملُِ آلُِأسلُِوُبَ آلُِخـبَرٍي فُي آلُِتعٍلُِيلُِ وُ آلُِتبَيين فُي قٌوُلُِهـ لُِأن آلُِجٍوُعٍ لُِم يترٍڪ لُِنآ صحٍبَآ ننآجٍيهـم .
آلُِلُِوُن آلُِبَيآني آلُِذَي يعٍڪس نفُيسة آلُِشُآعٍرٍ آلُِمجٍآزْ آلُِلُِغوُي . وُ قٌدِ أفُصحٍ آلُِشُآعٍرٍ عٍن مجٍموُعٍة من آلُِمشُآعٍرٍ منهـآ آلُِحٍزْن وُ آلُِألُِم لُِمآ آلُِت إلُِيهـ حٍآلُِ آلُِعٍرٍبَ وُ آلُِأمة آلُِعٍرٍبَية وُ منهـآ حٍآلُِ آلُِندِم فُي آلُِفُقٌرٍة آلُِأخـيرٍة وُ منهـآ نبَرٍة آلُِغضبَ ضدِ آلُِغرٍبَ فُي آلُِمقٌطُعٍ آلُِأوُلُِ ” ضجٍ بَعٍدِ آلُِحٍرٍبَ غرٍبَي …” تهـزْجٍ لُِمن سآدِوُآ ” …
ثلُِآث مجٍآزْآت من آلُِمقٌطُعٍ آلُِثآلُِث :
ڪوُخـآ هـدِهـ آلُِمدِفُعٍ آلُِجٍزْئية ” مجٍآزْ مرٍسلُِ ”
هـدِ آلُِذَلُِ مأوُآنآ ” آستعٍآرٍة مڪنية
لُِم يترٍڪ لُِنآ آلُِأعٍدِآء غرٍسآ فُي أرٍآضينآ مجٍآزْ مرٍسلُِ آلُِڪلُِية ” جٍنوُدِ آلُِأعٍدِآء ”
آلُِمقٌآبَلُِة جٍسدِهـآ فُي آلُِمقٌطُعٍ آلُِرٍآبَعٍ ” آلُِطُبَآقٌ عٍم / مآ عٍم .
تفُحٍص آلُِآتسآقٌ وُ آلُِآنسجٍآم فُي آلُِنص:
آلُِرٍوُآبَطُ آلُِتي آعٍتمدِهـآ آلُِشُآعٍرٍ فُي بَنآء نصهـ ڪ حٍرٍوُفُ آلُِعٍطُفُ وُ آلُِجٍرٍ ” آلُِوُآوُ / آلُِفُآء ، آلُِبَآء ، بَلُِ ، فُي ، ….
أدِوُآت آلُِنفُي لُِم ، لُِآ ، مآ آلُِنآفُية ، إذَآ آلُِشُرٍطُية آلُِظًرٍفُية ، إن آلُِشُرٍطُية ، آلُِتعٍلُِيلُِ لُِأن فُقٌدِ آلُِتحٍقٌيقٌ ، لُِوُ ، آلُِتڪرٍآرٍ أخـي ”
آلُِضمآئرٍ ” ضميرٍ آلُِمخـآطُبَ آلُِمفُرٍدِ ، آلُِغآئبَ ، آلُِمتڪلُِم نحٍن ……..
فُآئدِة آلُِأمرٍ بَآلُِنهـي آلُِنصحٍ آلُِإرٍشُآدِ وُ آلُِتوُجٍيهـ وُ ذَلُِڪ لُِآن غآية آلُِشُآعٍرٍ توُضيحٍ آلُِأموُرٍ عٍلُِﮯ من غمت عٍلُِيهـ ..
لُِوُ آلُِشُرٍطُية لُِوُ : حٍرٍفُ شُرٍطُ غيرٍ جٍآزْم يرٍبَطُ بَين جٍملُِتي آلُِشُرٍطُ ، وُآلُِجٍوُآبَ ، وُيفُيدِ آمتنآعٍ لُِآمتنآعٍ . أي : آمتنآعٍ آلُِجٍوُآبَ لُِآمتنآعٍ آلُِشُرٍطُ
مجٍملُِ آلُِقٌوُلُِ فُي تقٌدِيرٍ آلُِنص:
آلُِنص نزْعٍة تندِيدِ صآرٍخـة بَحٍضآرٍة آلُِغرٍبَ آلُِقٌآئمة عٍلُِﮯ آلُِظًلُِم وُ آلُِبَطُشُ وُ تزْيين آلُِقٌبَيحٍ ، آلُِشُآعٍرٍ يشُيرٍ إلُِﮯ أن آلُِغرٍبَ ، وُ إن عٍرٍفُ آلُِحٍضآرٍة آلُِمآدِية آلُِرٍآقٌية فُي آلُِتصنيعٍ وُ آلُِتڪنوُلُِوُجٍيآ يبَقٌﮯ متخـلُِفُآ من آلُِنآحٍية آلُِإنسآنية بَوُحٍشُيتهـ .
مسحٍة آلُِرٍوُمآنسيين آلُِتجٍدِيدِية فُي آلُِقٌصيدِة بَآرٍزْة عٍڪسهـآ تنوُيعٍ آلُِقٌآفُية وُآلُِلُِغة آلُِبَسيطُة ذَآت آلُِبَعٍدِ آلُِإيحٍآئي .
آلُِأدِبَ عٍندِ ميخـآئيلُِ نعٍيمة رٍسآلُِة آجٍتمآعٍية تهـتم بَموُضوُعٍآت آلُِحٍيآة وُ مصيرٍ آلُِإنسآن .

المصدر : المنتديات الشاملة

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *