الرئيسية > منوعات > ضحايا “عرائس العطلات” فى الهند بسبب زواجهم من اثرياء عرب
Girls India 70 294x330 - ضحايا "عرائس العطلات" فى الهند بسبب زواجهم من اثرياء عرب

ضحايا “عرائس العطلات” فى الهند بسبب زواجهم من اثرياء عرب

اثار تحقيق اجرى في الهند أن هناك عائلات مسلمة فقيرة تزوج بناتها صغيرات السن إلى أثرياء عرب من بينهم طاعنون في السن مقابل المال وهى  ظاهرة تعرف بـ”عرائس العطلات”.

بعد لقاء  عددا من الفتيات ضحايا تلك الزيجات ، نتعرف على قصصهن … الفتاه “ف م” كانت فتاه حالمة تحب الدراسة وتطمح لدراسة التمريض حينها كانت تبلغ 13 عاما ولكنها وجدت نفسها متزوجة فى هذا السن من شيخ اردنى يبلغ من العمر 55 عام .

فى ذلك اليوم اخذها والدها الى فندق ليعرضها على ثلاثة رجال “لتنال الرضا” من واحد فيهم وقال لها والدها انها ستتزوج واحد منهم اليوم ولكنها رفضت وتوسلت اليهم بأن لايفعلو بها ذلك وانها تريد ان تكمل دراستها ولاكن لا فائدة ، البستها امها ملابس الزفاف على اعتبار انها عروس وانها لم تباع وقيل لها ان العائلة ستحصل على اموال مقابل الزواج ومبلغ شهرى ايضا .

واقيمت  مراسم زواج أقامها رجل دين مسلم. وحين رأت الفتاه الرجل اول مرة أدركت أنه أكبر منها بأكثر من 40 عاما وأضافت : “في تلك الليلة، فرض نفسه علي لأني كنت أبكي. اغتصبني لمدة ثلاثة أسابيع”.

وبعد ان هجرها لا تعرف عنه شيئا ولا تزال متزوجه منه ولا تعرف اين هو .

كانت الضحية  “ت م” لا تتجاوز 12 عاما عندما ذهبت مع رجل الى فندق يبلغ 70 عاما. تعرضت هناك إلى اعتداء جنسي أرسلت بعده إلى البيت مع وعد بأن زوجها سيرسل لها تأشيرة سفر. وبعد عام أنجبت  طفلة تربت كأنها أختها لا ابنتها.

تقول الفتاه : “تناديني ابنتي .. أختي، “واتمنى ان تنادينى امى .. يوما ما “.

وهذا ما حدث مع الصديقتان “ر ع” و”س ن” منذ الطفولة ، حيث تم تزويجهما بنفس الطريقة ولكن الموجع انها اكتشفتا انهم تزوجتا من نفس الرجل

كانت “ر ع ” تبلغ 13 عاما فقط عندما تزوجت من عمان لرجل يبلغ 78 عاما. وتقول : “تركنا أنا وصديقتي، ولم نسمع منه شيئا لأسابيع. وفي النهاية، أنهت صديقي حياتها”.

وهناك العديد من القصص التى حدثت ولم تبوح بها الفتيات .

ويصف المفتي حافظ أبرار هذه الزيجات بأنها “بغاء”، مضيفا  أن “القضاة الذين يقبضون المال لتزويج الصغيرات إلى رجال من بلدان أخرى يسيئون للمجتمع الإسلامي والإسلام”.

ويتم توعيه الرجال فى المساجد فى خطب الصلاه على ضرورة تعليم وتوعية الفتيات وانه غير مقبول اعتبارهن سلعة أو أداه جنسية فقط .

المصدر :bbc arabic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *